أحداث عصفت بالكويت

مرت دولة الكويت بالعديد من الاحداث التي عصفت بسكانها و اهلها ساء من امراض او حروب وغيرها من الحوادث

سنتعرف في هذا المقال على اهم الاحداث التي عصفت بدولة الكويت

aljhra-war

 

معركة الرقة :

في عام 1783 دارت معركة بين اهل الكويت بقيادة الشيخ عبدالله الصباح وبني كعب بقيادة شيخهم بركات والذين كانوا يمتلكون اسطولا قويا وكان من اسباب تلك المعركة رفض الشيخ عبدالله الصباح خطبة أحد ابناء زعيم بنو كعب الشيخ بركات لأبنته وأعتبرها أهانة له فتوجه بأسطول الى جزيرة فيلكا بمحمل يسمى الرقة ، وتهيأ أهل الكويت للمعركة وركبوا سفنا صغيرة و هاجموا اسطول بنى كعب هجوما مستميتا ودارت المعركة وكانت سفن بني كعب كبيرة وثقيلة بينما سفن الكويتيون صغيرة الحجم وابدى اهل الكويت شجاعة نادرة حتى انتهت المعركة بأنتصارهم على بني كعب .

سنة الطاعون :

في عام 1831 اصيبت الكويت بطاعون عظيم قضى وفتك على كثير من اهلها حتى كادت تصبح الكويت منه خاليه وأغلقت البيوت أبوابها وأنحبس الناس فيها خشية العدوى ولولا المسافرون من أهلها الذين عادوا اليها فوجدوا الطاعون قد فتك بكثير من نسائهم فاضطروا الى الزواج بغيرهم من البلاد المجاورة كالزبير ونجد وغيرها وبذلك حفظوا البلاد من العدم والفناء .

سنة الهيلق :

جفاف 

في عام 1867 اصابت الكويت موجة من الجوع الشديد وكان لرجلين من الافاضل الكويت اليد البيضاء في تلك الازمة الشديدة هما يوسف البدر ويوسف الصبيح .

سنة الهدامة أو الرجبية :

سيل

في عام 1872 هطل على الكويت أمطار شديدة وغزيرة أياما ومن شدته وغزارته هدم الكثير من البيوت التي كانت مبنية من الطين أنذاك ولذلك سمي بالهدامة ويسمى كذلك بالرجبية لأنه كان في شهر رجب من عام 1289 هجرية .

سنة الطبعة :

في عام 1872 تسببت العواصف في غرق وأتلاف الكثير من السفن الكويتية في البحر وسميت الطبعة اي الغرق باللهجة الكويتية لآنها تسببت في غرق السفن وموت الكثير ممن كانوا عليها .

سنة الدبا :

الجراد

في عام 1890 هاجم جراد كثير الكويت بأعداد هائلة وعظيمة أكل الزرع واهلك الحرث والنسل وأذى الاطفال وامتلئت منه الابار حتى أنتنت وأصيب الناس منه بما اقلق راحتهم و غيب النوم من عيونهم وأستمرت شدته 13 يوم .

سنة الرحمة :

في عام 1918 تعرضت بلدان عديدة من القارة الاوربية والاسيوية لمرض الانفلونزا وهو مرض بالنسبة للكويتيون وغيرهم في الجزيرة العربية غريب في تلك الفترة والذي اثار الفزع في نفوسهم حيث سيطر الخوف على الاهالي أعتقادا منهم بأن هذا المرض مثل مرض الطاعون وكان الله بهم رحيما حيث أنتهى هذا المرض دون خسائر بالارواح فسموه الرحمة لآنه أهون من الطاعون .

 

معركة الجهراء :

معركة الجهراء

في عام 1920 وقعت معركة الجهراء في قرية الجهراء حيث زحفت قوات الاخوان بقيادة أميرهم فيصل الدويش ويبلغ عددهم 4000 مقاتل وكان الغزاة اكثر عددا فالتقى بهم القوات الكويتية من بين البساتين ودارت بينهم مناوشات واضطر بعد ذلك الشيخ سالم الصباح أن يأمر من معه بالانسحاب الى القصر للتحصن به وحاول الغزاة هدم سور القصر وظل الحصار قائما فأشتدت وطأة الحصار وأستمر الوضع داخل القصر من سيئ الى أسواء حيث بدأت الذخيرة تنفذ والماء قليل فخرج فرسان من القصر وأستطاعوا النجاة من نيران الغزاة ووصلا الكويت وأخبرا الشيخ أحمد الجابر بالامر وتطوع العديد من أهالي الكويت وتوجهوا الى الجهراء فلما وصلوا فرأتهم الغزاة حتى هموا بالانسحاب من ميدان المعركة وطالبوا بعقد صلح وأنسحبوا مدحورين بعد أن تكبدوا الفين من القتلى وأنتصر الحق الكويتي .

معركة الرقعي :

معركة الرقعي

في عام 1928 هاجم علي بن عشوان أحد زعماء قبيلة مطر بجيش وعدده 500 رجل مقاتل أستولوا على الابل والغنم من الكويت ففزع 60 رجل من اهل الكويت بقيادة الشيخ علي الخليفة لآسترداد ما نهبوه وكان معهم 20 سيارة وتقدمت الى الرقعي فدخلت هذه السيارات في جموع الاخوان حتى فتكت بهم حيث هزموهم أول الامر وما أن نفذت منهم الوقود وغرزت عدد من سياراتهم في الرمال حتى تمكن جيش علي بن عشوان من مهاجمت المقاتلين الكويتين وتمكنوا من قتل الشيخ علي السالم الصباح وأخرين وتكبد العدو 35 قتيلا .

سنة الجدري :

في عام 1931 اصاب اهل الكويت وباء الجدري في وقت لم يكن فيه الطب قطع شوطا من تطوره في البلاد فلم يكن هناك سوى الارسالية الامريكية التي يعمل فيها طبيب واحد حيث عجزوا عن مواجهة هذا الوباء الذي راح يحصد أرواح الناس لمدة شهور وأتخذت البلدية التدابير لمواجهة هذا المرض بالتطعيم (التيتيين ).

سنة البطاقة :

في عام 1942 وعند قيام الحرب العالمية الثانية أمر الشيخ أحمدالجابر الصباح حاكم الكويت بأصدار بطاقة تمونية يتزود منها كل مواطن بالتموين الذي يكفي لسد الحاجة حتى نهاية الحرب وعين وكلاء يقومون بهذا التوزيع .

تهديد عبدالكريم قاسم :

تهديد عبدالكريم قاسم

في عام 1961 وبعد أن نالت الكويت أستقلالها وذاع صيتها في عهد الشيخ عبدالله السالم الصباح برز عبدالكريم قاسم رئيس الجمهورية العراقية بتهديداته للكويت ومحاولة ضمها للعراق مما أثار أستياء كل الكويتيين والمقيمين فيها فأستعان الشيخ عبدالله السالم الصباح بالحكومة البريطانية وفق الاتفاقية الامنية بين البلدين وذلك بعد ان شاور وجهاء واعيان البلاد فدحر بحكمته نوايا الشر .

الاعتداء على الصامته :

شهداء الصامته

في عام 1973 هاجمت القوات العراقية مركز الصامته الحدودي التابع لدولة الكويت وتوغلت لمسافة ثلاثة كيلومترات داخل الاراضي الكويتية ويقع مركز الصامته في شمال الكويت على الحدود الكويتية العراقية . وقد كان في المركز 10 أفراد من قوات الشرطة الكويتية وعلى أثر هذا الهجوم تم رفع درجة الاستعداد في الجيش الكويتي وتم تحرك مدرعات صلاح الدين بأتجاه المركز وأثر ذلك قامت القوات العراقية بالانسحاب من الاراضي الكويتية ونتج عن هذا الاعتداء سقوط الشهيد سعود فهيد السهلي والشهيد زعل رميح الظفيري وجرح الاخرين .

محاولة اغتيال الشيخ جابر الاحمد الصباح :

محاولة اغتيال

في 25مايو1985 تعرض موكب الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح أمير الكويت للتفجير في محاولة فاشلة لآغتياله أثناء ذهابه لعمله بقصر السيف فأصيب بجراح مع بعض مرافقيه وتوفي البعض ودمرت السيارات ولم تهدأ نفوس المواطنين الا عندما ظهر الامير على شاشة التلفزيون وقد بانت على وجهه أثار الحادث ولآول مرة يشاهده المواطنون وهو يتحدث اليهم دون ان يرتدي العقال وذلك من مستشفى الاميري .

تفجيرات المقاهي الشعبية :

اختطاف الجابرية

في عام 1985 قامت مجموعة أبو نضال الارهابية بتفجير مقهى شرق والسالمية وتحولت فرحة المواطنون الذين يمضون اوقاتهم يمرحون الى صراخ وعويل وتطايرت أشلاء القتلى وغطت الدماء مساحة كبيرة من المكان وعمت الفوضى وبادر رجال الشرطة والاسعاف الى نقل القتلى والمصابين الى المستشفيات وقطعت أذاعة الكويت برامجها لتذيع نص البيان الذي أصدره مجلس الوزراء في جلسة طارئة وأخذت تبث برامج دينية وأغاني وطنية .

أختطاف طائرة الجابرية :

اختطاف الجابرية

في 5 ابريل 1988 تم أختطاف طائرة الجابرية القادمة من العاصمة التايلندية بانكوك على يد مجموعه من الارهابيين ويتزعمهم الارهابي عماد مغنية وقاموا أثناء الاختطاف بقتل أثنين من الركاب الكويتين الشهيد خالد أسماعيل والشهيد عبدالله الخالدي وبعد مفاوضات تم تسليم الطائرة والافراج عن ركابها في الجزائر مقابل ترك الخاطفين دون محاكمتهم أو القبض عليهم وأستغرقت عملية الخطف 16 يوما وتم أستقبال الركاب والطاقم في الكويت وسط رقصات السيوف والاف المواطنين وعلى رأسهم الشيخ جابر الاحمد الصباح امير البلاد والشيخ سعد العبدالله الصباح ولي العهد .

الغزو العراقي لدولة الكويت :

الغزو العراقي

في 2 أغسطس 1990 قام الجيش العراقي بأجتياح وغزو الكويت والسيطرة عليها بالكامل وأعلنت الحكومة العراقية ضم الكويت الى الاراضي العراقية وأعتبرتها المحافظة 19 من محافظات العراق ورفضت دول العالم العدوان وبدأت القوات العراقية بعمليات واسعة من السلب والنهب شملت جميع مرافق الكويت وأرتكبت العديد من عمليات التعذيب والاعدام وضل هذا الاحتلال لمدة 7 شهور الى أن تم تحرير الكويت في 26 فبراير 1991 وعادت البلاد لحكومتها الشرعية والى اهلها بفضل الله ثم بفضل قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الامريكية .

2 Responses

  1. abderazakzaher

    يا ربي تسترنا انها احدات اليمة وخاصة حادثة الجفاف لاقدر الله
    كم دامت حالت الجفاف بالظبط ؟

    رد

اترك رد