عقابهم من جنس عملهم

عقابهم من جنس عملهم                                                    

الأخلاق الحميدة نعمة من نعم الله , ونتمنى من الله أن يعطيها لكل إنسان , لأن الإنسان يرتقي بأخلاقه وكم من بلدان حطمتها سوء الأخلاق , فالكل يعلم ماحدث بقوم لوط وكانت قصتهم وفعلهم الشنيع سبباً في هلاكهم , فقوم لوط خلقٌ مفسدون , وما شابههم في فعلتهم أهل قرية بومبي والذي يتكون عدد سكّانها حوالي 200 الف نسمة , تقع تلك القرية في إيطاليا وكانت قديماً في عهد الإمبراطور نيرون مزدهرة وعامرة , ولكن لا يعلم سكانها أن العمران تبنيه الأخلاق .

وبومبي اليوم تعتبر مقصد للسيّاح ليس للتأمل بطبيعتها الخلّابة وإنما لمشاهدة ما حل بهذه القرية من دمار شامل , وقد تم إكتشافها في عام  74 م  وقد دمرت هذه القرية كاملةً بسبب بركان ضخم بطريقة غريبة , حتى تكون عبرة لمن يعتبر .

القصة وما فيها ان هذه القرية كانت لديها حضارة مزدهرة وكان بالقرب منها بركان خامد , وكان سكان هذه المدينة جميعهم من الأثرياء , حتى أن شوارعها كانت معبدة بطريقة تدل على مدى تطور وغنى تلك القرية وتتوفر فيها جميع الخدمات من حمامات عامة وشبكات مياه تصل للبيوت دون عناء في حملها , وكان في القرية ميناء بحري ومسارح وأسواق كلها تعكس مدى التطور والراحة التي كان يتمتع بها سكانها .

ولكن تلك القرية أشتهرت بممارسة الرذيلة وحب الشهوات والزنا , أعاذنا الله منها جميعاً , وانتشرت بها بيوت الدعارة في كل مكان , حتى أنهم كانوا يمارسون الزنا والشذوذ مع الحيوانات , وأمام الأطفال ولكن كان الله لهم بالمرصاد فقد ثار البركان الخامد منذ قرون فأهلك القرية بكاملها , وظهرت جثثهم في كل مكان في القرية كلٌ في مكان متحجراً وبالوضعية التي كان عليها في آخر لحظة  , ليكونوا عبرة للأقوام اللاحقة , ومثل لكل من تسوء أخلاقه , فالله يريد من خلال هلاكهم أن يتعظ البشر من فعلهم الشنيع لأن الأخلاق تبني العمران .

وها هي قرية بومبي تعتبر مكان سياحي يأتيه السيّاح من كل مكان ليروا عذاب الله وعقابه للشاذين وممارسي الرذيلة , ألا بالأخلاق ترتقي الأمم ( إنما الامم اخلاق  , متى ذهبت اخلاقهم ذهبوا ).

تابعونا دائماً من خلال موقعكم www.kwt32.com لتعرفوا أكثر .

 

2 Responses

  1. bachir

    اللهم اني أعوذ بك من غضبك .
    كأنهم حجارة، ولكن التنبيه المهم هو العبرة والاستفادة .

    رد
  2. عبد العزيز المرادي

    جزاك الله خير

    رد

اترك رد